اقتصاد

    اقتصاد - الإثنين, 20 أيلول/سبتمبر 2021 16:01

    قبلي: حقل نفطي جديد يدخل حيز الإنتاج‬

    أخيرا تم التسريع في مسار وإجراءات دخول البئر الواعدة " سيدي مرزوق 1 "   التابعة لشركة " مزارين إينرجي " البترولية مرحلة الإنتاج .

    وكانت هذه البئر جاهزة للإنطلاق في الإنتاج منذ منتصف شهر جويلية الماضي. وقد مدّت أنابيب نقل البترول وأصبحت جاهزة وأصبحت كافة الأمور المتعلقة بحقل سيدي مرزوق رسمية  مع نشرها بالرائد الرسمي للبلاد التونسية يوم الجمعة الماضي 17 أوت 2021.

    وتعمل إدارة الشركة بخطى حثيثة مع الإدارة العامة للكهرباء  والطاقات المتجددة والشركة التونسية للكهرباء والغاز من أجل انطلاق مرحلة الإنتاج في أسرع وقت ممكن.

    وحسب التقديرات فإن هذه البئر ستنتج خلال المرحلة الأولى لاستغلالها حوالي 3000 برميل يوميّا بين بترول وغاز.

    ويتوقّع على هذا الأساس أن تتجاوز مداخيلها اليومية 200 ألف دولار  ستذهب 70 بالمائة منها إلى خزينة الدولة التونسية (الشريك بنسبة 50 بالمائة في الإنتاج من خلال الشركة التونسية للأنشطة البترولية) إضافة إلى  جملة من الأداءات والضرائب الأخرى.

    وبفضل هذه البئر الجديدة خططت شركة " مزارين " إلى الرفع من إنتاجها في تونس بصفة ملحوظة ومعتبرة إذ تتوقّع أن يبلغ 4000 برميل يوميّا بين بترول وغاز.

     

    في إطار توسيع شبكة فروعه التجارية وقصد الاقتراب أكثر من حرفائه في منطقة الشمال الغربي، افتتح بنك تونس والإمارات فرعه الثلاثين في ولاية جندوبة وذلك في حفل ترأسه المدير العام للبنك، السيّد جلال عزوز.

     

    ويندرج افتتاح هذا الفرع في إطار تعزيز قرب البنك من حرفائه في ولاية جندوبة التي يقطنها حوالي 047 404 ساكن وذلك لتقديم مجموعة كبيرة من المنتجات والخدمات المصرفية للأفراد والمهنيين والشركات بأفضل الاسعار والخدمات المتميزة. 

    وبهذه المناسبة، قال السيّد جلال عزوز، المدير العام لبنك تونس والإمارات: "نحن سعيدون اليوم بافتتاح هذا الفرع الذي سيمكننا من الاقتراب أكثر من حرفائنا في ولاية جندوبة، وذلك لتقديم أفضل منتجاتنا وخدماتنا البنكية المتنوعة والمتطورة التي تلبي مختلف حاجياتهم في أحسن الظروف. "

    كما يعمل بنك تونس والإمارات على تعزيز دوره في دعم الديناميكية الاقتصادية في منطقة جندوبة وذلك بفضل:

    • برنامج الادخار Progressito الذي يضمن من خلاله بنك تونس والإمارات أفضل نسبة فائدة في السوق تصل الى 6.75 % من المدّخرات.
    • في إطار سعيه الدائم للابتكار ولتسهيل الوصول للخدمات البنكية عن بعد، يطلق بنك تونس والإمارات قريبا فرعه الالكتروني « «NEO BTE الذي يندرج ضمن استراتيجية الرقمنة التي يتبعها البنك .

    من المحتمل أن تحدث تقنيات الجيل الخامس 5G تغييرات إيجابية في صناعة البيع بالتجزئة حول العالم،

    وذلك على الرغم من أن بعض الدول بدأت تغير ثقافة مبيعات أسواقها المحلية فعلا، لتصبح أكثر سهولة من التقنيات الحالية، وخاصة طرق الدفع.

    وعلى الرغم من أن تقنية 5G لا تزال في المراحل الأولى من طرحها، إلا أنها يمكن أن تحدث تغييرات إيجابية في صناعة البيع بين التاجر والمستهلك النهائي.

    حيث يسعى تجار التجزئة إلى الحفاظ على جهود التحول الرقمي، وسط عودة المستهلكين بأمان إلى المتاجر اعتبارا من مطلع العام الجاري، بعد سنة صعبة على مختلف الأسواق حول العالم.

    وبدأ تجار في دول مثل الصين والولايات المتحدة، تبني تجارب البيع اعتمادا على الرقمنة مع خاصية الدفع بدون لمس، في وقت يعتبر اللمس أداة الدفع الإلكترونية الشائعة حاليا.

    يقصد باللمس، تزويد العميل للتاجر ببطاقة الفيزا ووضع الرقم السري للبطاقة من أجل خصم قيمة المشتريات، لكن مع تقنية الجيل الخامس لن يكون التاجر أو العميل بحاجة حتى لرؤية بعضهما البعض.

    وهناك بالفعل اهتمام كبير من المستهلكين بمدفوعات الهاتف المحمول وطلبات تطبيقات الهاتف المحمول؛ إذ أعرب 30% من المستهلكين الأمريكيين عن اهتمامهم بهذه التقنيات المعنية.

    Amazon Go

    مفهوم Amazon Go، هو متجر صغير يتميز بتقنية Just Walk Out، والتي تتميز بعربات التسوق "داش كارت"، التي تقوم تلقائيا بمسح وشحن العناصر الموضوعة فيها، وتحسب تكلفتها وتخصم قيمتها من المحفظة الرقمية على هاتف المستهلك.

    في سبتمبر/أيلول 2020، كشفت أمازون أيضا عن تقنية مسح بصمات اليد Amazon One التي يمكنها تحديد العملاء عند دخول المتجر وتخصم مشترياتهم دون الحاجة حتى لرفع هواتفهم.

    ويعد تكامل Amazon وأنظمة الدفع مع التكنولوجيا في المتاجر، مثل أنظمة الأرفف الذكية المدعومة بالذكاء الاصطناعي، والتي تحسب المخزون من حيث الكمية والقيمة، من خلال وزن العناصر على الرفوف وعددها وإن كانت هذه السلع انتهت صلاحيتها أو لا.

    وارتفعت على نطاق واسع المدفوعات عبر الهاتف المحمول عالميا، ففي سوق مثل الولايات المتحدة، تشير تقديرات الفيدرالي الأمريكي ارتفاع هذا النوع من المدفوعات من 705.28 مليار دولار في 2019 إلى 2.541 تريليون دولار في 2025.

    ومع تزايد استخدام محفظة الهاتف المحمول، يمكن أن تساعد مزايا النطاق الترددي ووقت الاستجابة لشبكات 5G في تسريع عملية الدفع، سواء كان ذلك عبر طريقة الدفع بدون تلامس أو عن قرب (تقريب الهاتف من جهاز الخصم).

    كذلك، بدأت بنوك في دول عربية مثل الأردن وفلسطين ودول الخليج، بتزويد عملائهم بإسوارة تتضمن شريحة، بدل بطاقة الفيزا، بحيث يقرب المستهلك الإسوارة على جهاز الخصم في المتجر ويتم الخصم مباشرة، وتصل العميل رسالة نصية بالمبلغ على هاتفه النقال.

     

    La renommée de l’AOC figue de Djebba commence à dépasser les frontières de la Tunisie. Ce fruit phare figure parmi les 7 produits sélectionnés par l’Organisation Mondiale de la Propriété Intellectuelle (OMPI) pour être présenté à l’occasion de l’ exposition virtuelle (6 septembre 2021- 6 mars 2022) qui est organisée en marge du Colloque Mondial des Indications Géographiques (IG) ;  le plus important événement au monde en ce qui concerne les IG et AOC. Le parcours virtuel permet aux visiteurs de comprendre l’impact socioéconomique que l’AOC a déclenché à Djebba. Toutes les activités de valorisation de la figue de Djebba ont compté avec l’appui du projet PAMPAT 1 (ONUDI/SECO).

    Tunis – 08/Septembre/2021 Depuis quelques années, la figue de Djebba est considérée un des produits phare de la Tunisie. Méconnue jusqu’à quelques années en arrière, aujourd’hui ce fruit avec appellation d’origine contrôlée (AOC) fait la fierté de tout le pays. Chaque été la figue de Djebba est mise en avant dans les grandes surfaces à travers des expositions en têtes de gondoles et des affichages dédiées. Au cours des années, la promotion de l’AOC a permis de faire parler du village, d’ améliorer sa visibilité et d’ encourager un véritable développement socio-économique à Djebba.

    Aujourd’hui, la renommée de l’AOC figue de Djebba commence à dépasser les frontières de la Tunisie. C’est pour cette raison que l’expérience de valorisation de ce produit de terroir typiquement tunisien a été sélectionnée à côté de 6 autres produits par l’Organisation Mondiale de la Propriété Intellectuelle (OMPI) dont le siège est à Genève pour être présentée à l’occasion d’ une exposition virtuelle qui est organisée en marge du Colloque Mondial des Indications Géographiques (IG). Il s’agit du plus important  événement au monde en ce qui concerne les IG et AOC, qui ressemble toutes les parties prenantes du secteur public et privé des différents pays. L’exposition se poursuivra du  6 septembre 2021 au 6 mars 2022 (https://wkcexhibitions.wipo.int/gi/ ). En plus de la Figue de Djebba, les visiteurs pourront découvrir à travers le parcours virtuel d’ autres exemples de réussite notamment  l’huile d’olive de Toscane en Italie et la banane de Costa Rica.

    Image : Parcours jusqu’à la salle d’exposition virtuelle de l’AOC Figue de Djebba

    Le parcours virtuel permet  aux visiteurs de mieux comprendre l’impact socio-économique que peut avoir une l’AOC en regardant la vidéo-témoignage de Ferida Djebbi, la présidente du Groupement de développement agricole Kounouz Djebba qui nous explique: «Avant la figue de Djebba n’était pas valorisée et ne générait pas des bénéfices importants. Aujourd’hui notre fruit est reconnu à sa juste valeur et les Djebbaoises ont commencé à développer de nouveaux produits à partir de la figue et à créer ainsi une véritable source de revenus.»

    Il faut rappeler que la figue de Djebba est devenue en 2012 le premier fruit certifié avec le label AOC en Tunisie. L’AOC est un signe distinctif attribué par le Ministère de l’Agriculture pour donner une reconnaissance aux véritables produits du terroir ancrés dans leurs régions. Pour protéger le fruit phare de la Tunisie également à l’international, le Ministère de l’Agriculture en collaboration avec l’INNORPI (Institut National de Normalisation et de la Propriété Industrielle) viennent d’enregistrer cette année la Figue de Djebba dans le registre international des appellations d’origine géré par l’OMPI en vertu de l’Arrangement de Lisbonne dont la Tunisie est pays signataire.

    Toutes les activités de valorisation de la figue de Djebba AOC ainsi que la participation à l’exposition virtuelle de l’OMPI ont compté avec l’appui du Projet d’Accès aux Marchés des Produits Agroalimentaires et de Terroir (PAMPAT), financé par le Secrétariat d’Etat à l’Economie Suisse (SECO) et mis en œuvre à Djebba par l’Organisation des Nations Unies pour le Développement Industriel (ONUDI) en étroite collaboration avec la Direction Générale de la Production Agricole (DGPA) relevant du Ministère de l’Agriculture et le GIFRUITS.

    En se basant sur l’expérience de la figue de Djebba, le nouveau pari des institutions tunisiennes est de positionner la grenade de Gabès avec appellation d’origine contrôlée AOC sur les marchés. Une collaboration publique-privée a été mise en place dans le cadre du projet PAMPAT pour planifier la valorisation et la promotion du fruit punique pendant la campagne agricole 2021 qui démarrera sous peu. La Tunisie vient également de lancer un projet ambitieux qui consiste à préparer une stratégie nationale de promotion des produits de terroir dont  l’objectif final est de valoriser toute la richesse des produits ancestraux qui ont été identifiés et répertoriés dans  le pays.

     

     

    Image: Promotion des Figues de Djebba AOC dans une grande surface au cours de l’été 2021

     

    Vidéo-témoignage de Ferida Djebbi : https://www.youtube.com/watch?v=YiSJ9smk8WA

     

     

     

     

    تعلم شركة إسمنت قرطاج السوق المالية والعموم أنّ إشعار البيع بموجب أمر قضائي للتفويت في 772660 سهما من شركة إسمنت قرطاج والتي أعلن عنها الوسيط بالبورصة"MAC SA"، لا تخص شركة إسمنت قرطاج وهي عقلة تمّ تنفيذها من قبل الإدارة الجبائية في إطار نزاع جبائي مع أحد المساهمين المالكين للأسهم السابق ذكرها ولا تهم بصلة مباشرة أو غير مباشرة شركة إسمنت قرطاج.
     

    الإدارة العامة

     أعلنت شركة " بانورو إينرجي  " البترولية  اليوم الاربعاء 25 أوت 2021  وعلى أساس شكلي أن رقم المعاملات الخاص بالسداسي الأول من سنة 2021 ارتفع إلى 105.8 مليون دولار وأن الأرباح قبل الفوائد والضرائب والاستهلاك واستهلاك الدين (EBITDA  ) ارتفعت إلى 65.9 مليون دولار. وقد بلغت حصتها من الإنتاج على أساس شكلي حوالي 7700 برميل في اليوم.

    وبتاريخ 30 جوان 2021 ارتفعت السيولة في البنك  لتبلغ 93.1 مليون دولار ( منها 10 ملايين دولار  من السيولة التي تم إبقاؤها لتغطية ضمان بنكي ) وبلغ الدين الخام 104.3 مليون دولار مما أدى إلى صافي دين قدره 11.2 مليون دولار.

    وفي غينيا الاستوائية تم استكمال أول الآبار الثلاثة  المبرمجة في مركّب "  Okume  " بوجود خزّان من الرمال المعبّأ عن آخره ببترول ذي جودة عالية.أما حفر البئر الثانية فهو  بصدد الانجاز بينما من المنتظر أن تدخل الآبار الثلاثة حيّز الخدمة خلال الثلاثي الرابع من سنة 2021.

    وأما في الغابون فإن عملية إنهاء وربط آبار الإنتاج " DTM-6H   " و " DTM-7H   "  جارية مع برمجة انطلاق الإنتاج في الثلاثية الثالثة من عام 2021 . وكانت نتيجة بئر الاستكشاف  "  DHBNM-1 Hibiscus North "  اكتشافا للبترول  في الحجر الرملي  لغامبيا العليا.

    وفي تونس تجاوز الإنتاج الخام الحالي سقف  5000 برميل يوميّا  مع عدد معين من عمليات الآبار المخطط لها في حقلي "  العين " و" سيرسينا".

    أما في إفريقيا الجنوبية فإن مشغّل " كتلة 2B " خطط لبدء حفر بئر الاستكشاف " Gazania-1  "  قبل نهاية عام 2021.

     وفي هذا الإطار صرّح السيد " جون هاميلتون " المدير التنفيذي لشركة " بانورو إينرجي " قائلا :" تعتبر الأشهر الثلاثة الأولى من سنة 2021   نقطة تحوّل بالنسبة إلى " بانورو " لأن التغيير الجذري للإنتاج والمساهمة المالية المتأتية من مقتنياتنا الجديدة إضافة إلى أسعار البترول التي تشهد ارتفاعا من سنة إلى أخرى لا بدّ أن تترجم إلى نتائج . نحن اليوم نحتكم على قاعدة مالية صلبة ومموّلون بالكامل من قبل برنامج نموّ عضوي يمنح أفقا لبلوغ إنتاج صاف بحوالي 9500 برميل يوميّا من هنا إلى آخر السنة نظرا إلى أن خمسة آبار ستدخل الخدمة في كل من غينيا الاستوائية والغابون ومسار مدته 24 شهرا يؤدي إلى إنتاج صاف يزيد عن 12000 برميل يوميا وإلى دفع  أرباح  نقدية إلى المساهمين ".

    أعلنت مجموعة QNB، أكبر مؤسسة مالية في الشرق الأوسط وإفريقيا، عن الافتتاح الرسمي لفرعها في هونغ كونغ، أحد أهم المراكز المالية في العالم.

    وبهذه المناسبة، قال السيد عبدالله مبارك آل خليفة، الرئيس التنفيذي لمجموعة QNB: "يسرنا الإعلان عن الافتتاح الرسمي لأول فرع لنا في هونغ كونغ، وهي إحدى أكثر الأسواق الجاذبة للاستثمار في العالم. وفي إطار استراتيجية المجموعة للتوسع في أسواق ذات مواقع استراتيجية تتميز ببنية تحتية جيدة ومناخ آمن للاستثمار، فإننا نخطط لمواصلة تنويع مصادرنا للإيرادات والأرباح، تحديداً في أسواق منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب شرق آسيا. "

    و بتواجده في هذه السوق الجديدة، يسعى QNB إلى ترسيخ مكانته كبنك ذو سمعة جيدة للعملاء الذين لديهم تدفقات تجارية واستثمارات بين هونغ كونغ والشرق الأوسط وإفريقيا و جمهورية الصين الشعبية.

    يهدف الفرع إلى تسهيل الأعمال التجارية عبر الحدود من خلال مجموعة من المنتجات والخدمات المصرفية للشركات، ومنتجات الخزينة والاستثمارات، وحلول النقد الأجنبي، واستراتيجيات القروض المجمعة، وتمويل المشاريع.

    وستكون هونغ كونغ بمثابة بوابة عملاء المجموعة للبر الرئيسي للصين وعموم آسيا. وتعد هونغ كونغ مركزاً تجارياً رئيسياً بما قيمته 1,077.5 مليار دولار أمريكي من الواردات والصادرات.

    و سيسهم الفرع بشكل وثيق في الشبكة العالمية للمجموعة، وتحديداً فرع سنغافورة والمكتب التمثيلي في شنغهاي. وسيقدم الاستشارات لعملاء QNB في الصين بشأن نمو أعمالهم الخارجية انطلاقاً من هونغ كونغ، إلى جانب التنسيق مع سنغافورة لتغطية منطقة جنوب شرق آسيا.

    وفي إطار سعيها الدؤوب لكي تصبح أحد البنوك الرائدة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب شرق آسيا، يعكس تواجد المجموعة في هونغ كونغ التزامها بتطوير استراتيجية ناجحة للتوسع في أسواق جديدة، من خلال رؤية وفهم عميقين.

    وتجدر الإشارة إلى أن QNB يتواجد في آسيا من خلاله فروعه في سنغافورة والهند وشركاتها التابعة في إندونيسيا ومكاتبه التمثيلية في الصين وفيتنام وميانمار.    

    تتواجد مجموعة QNB، من خلال فروعها وشركاتها التابعة، في أكثر من 31 بلداً عبر ثلاث قارات حول العالم، حيث تقدم مجموعة شاملة من أحدث المنتجات والخدمات المصرفية لعملائها. ويعمل في المجموعة ما يزيد عن 28,000 موظف يعملون في أكثر من 1,000 فرع ومكتب تمثيلي، بالإضافة إلى شبكة واسعة من أجهزة الصراف الآلي تزيد عن 4,600 جهاز.

    أعلنت مجموعة QNB، أكبر مؤسسة مصرفية في منطقة الشرق الأوسط وافريقيا، عن نتائجها المالية للستة أشهر المنتهية في 30 يونيو 2021.

    بلغ صافي الربح 6,8 مليار ريال قطري ( 1,9مليار دولار أمريكي)  للستة أشهر المنتهية في 30 يونيو 2120، بزيادة نسبتها %6 مقارنة بالعام السابق. كما ارتفع إجمالي الموجودات بنسبة 10% منذ 30 يونيو 2020 ليصل إلى 1,065 مليار ريال قطري ( 293مليار دولار أمريكي)، كما ارتفع الدخل التشغيلي بنسبة 6% إلى 13,6 مليار ريال قطري ( 3,7مليار دولار أمريكي)، مما يعكس نجاح مجموعة QNB في تحقيق نمو قوي ومستدام في مختلف مصادر الدخل.

    وكان المصدر الرئيسي لنمو إجمالي الموجودات هو القروض والسلف التي نمت بنسبة %6 لتصل الى 747 مليار ريال قطري ( 205مليار دولار أمريكي). ومن الجانب التمويلي، قامت مجموعة QNB بالاستمرار بتنويع مصادر التمويل مما أدى الى زيادة ودائع العملاء لتبلغ767  مليار ريال قطري ( 211مليار دولار أمريكي).

    كما استمرت المجموعة بأخذ العديد من المبادرات التي تهدف الى تخفيض المصاريف وايجاد مصادر مستدامة لتوليد الدخل. وقد ساعد ذلك على تحسن نسبة الكفاءة (نسبة التكلفة إلى الدخل) لتبلغ %22,9 كما في 30 يونيو 2021، والتي تعتبر واحدة من أفضل النسب بين المؤسسات المالية الكبيرة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا.

    قامت مجموعة QNB خلال النصف الأول من عام 2021 بزيادة مخصصاتها لخسائر القروض بمبلغ 2,9 مليار ريال قطري ( 793مليون دولار أمريكي). وبالرغم من ذلك، بلغ معدل القروض غير العاملة كنسبة من إجمالي محفظة القروض مستوى %2,3 كما في

     

     30 يونيو 2021، وهو من بين أدنى المعدلات على نطاق البنوك الرئيسية في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، الأمر الذي يعكس الجودة العالية لمحفظة القروض وفعالية سياسة إدارة المخاطر الائتمانية. وقد ساهم ذلك في وصول نسبة تغطية القروض غير العاملة الى مستوى %108 كما في 30 يونيو 2021، الأمر الذي يعكس استمرار النهج المتحفظ الذي تتبناه المجموعة تجاه القروض المتعثرة.

    ارتفع إجمالي حقوق المساهمين إلى 98 مليار ريال قطري ( 27مليار دولار أمريكي(، بزيادة6 % عن يونيو 2020. وبلغ العائد على السهم 0,68 ريال قطري (0,19 دولار أمريكي).

    في 30 يونيو 2021، أعلنت مجموعة QNB عن مستويات قوية لرأس المال تم قياسها من خلال نسبة كفاية راس المال (CAR) التي بلغت %18,8 وهي نسبة أعلى من الحد الأدنى للمتطلبات التنظيمية لمصرف قطر المركزي ولجنة بازل.

     

    تخدم المجموعة ما يزيد عن 20 مليون عميل بدعم من 28,000 موظف عبر 1,000 موقع وأكثر من4,600  جهاز صراف آلي.

     تم يوم الخميس 01 جويلية 2021 خلال احتفالية نظّمت للغرض, تسليم مفاتيح القسط الأول من مشروع اقامات سكنية لفيلات Tunis Bay Golf التابع للمجموعة التونسية الفرنسية  أليانص.

     

    ويضم هذا المشروع 500 فيلا ومساحات غولف بالضاحية الشمالية لتونس بشاطئ رواد ويندرج ضمن مشروع المرفأ المالي بتونس.

     

    و في كلمة له خلال الافتتاح ,أكد السيد سمير جياب  الرئيس المدير العام لمجموعة أليانص العقارية على التزامهم الجدي في انجاز مشروع الغولف و حرصهم على كسب ثقة حرفائهم.." لقد التزمنا خلال انجاز هذا المشروع بإضفاء روح الإبداع و التفرد لمشروع مدينة الغولف الجديدة و الأولى في تونس. و يعود فضل هذا الإبداع و الجدية إلى المجهودات فريق العمل و إلى شركائنا و خاصة إلى مساندة الدولة و السلطات المعنية لنا و التي ساهمت بشكل كبير في إحياء هذا المشروع. و ها قد بدأنا اليوم في تسليم الدفعة الأولى من بين 500 شقة انقسمت على4 أقساط."

    وأضاف السيد سمير جياب: «لقد أنهينا هذا المشروع في ظل ظروف صحية صعبة تواجهها البلاد والعالم بأسره. على الرغم من ذلك ، لم نقرر في أي وقت أو حتى أشرنا إلى احتمال توقف العمل. بالرغم من كل العقبات التي واجهتنا . تحملنا أيضا نتائج تأخيرات مجموعة GFH المسؤولة عن تطويرالمدينة لأسباب مجهولة و خارجة عن نطاقنا لكننا عولنا على مجهوداتنا و لم نتوقف. المهم بالنسبة لنا اليوم هو أن مجموعتنا قد التزمت بوعودها تجاه حرفائها  الذين آمنوا بنا في هذا المشروع العملاق الذي تم تصميمه ليكون مركزًا لتونس. و هذه هي النتيجة ، ولدت مدينة جديدة ويا لها من مدينة جميلة " .

    و قد حضر هذا الحفل أصحاب الشقق التي تم تسليمها من بينهم تونسيين مقيمين بالخارج, تونسيين محليين, و أجانب. كما حضر هذا التسليم العديد من الصحفيين الذين أسهموا في مواكبة الحدث و نقله.

    Aperçu de l’image

    مدينة تونس باي غولف هي رمز للمدن السكنية السياحية في تونس، تقع في قلب البحر الأبيض المتوسط تحديدا على شاطئ منطقة رواد و هو جزء لا يتجزأ من مشروع المرفأ المالي في تونس .

    يعد هذا المشروع احدى أضخم المشاريع في تونس و الذي تعهدت مجموعة GFH بنك استثماري في مملكة البحرين .في انجازه منذ سنة 2016 .

     

    و بالرغم من المكانة المالية القوية للبنك إلا أنه تراجع عن التزامه بإنجاز هذا المشروع  لأسباب مجهولة و خارجة عن نطاق مجموعة أليانص العقارية التي كانت دائما جاهزة سواء من الناحية اللوجستية أو من الناحية البشرية. 

    إضافة إلى التزامه تجاه الدولة التونسية و حكومتها،   التزمت مجموعة  GFH بإنجاز المرفأ المالي التونسي المتكون من مركز تجاري، جامعات، مصحات، بحيرة، ملعب غولف ، لكن للأسف لم توفي بمسؤوليتها تجاه هذه المهمة.

    لكن فشلة مجموعة  GFHفي عدم اثبات مسؤولية انجاز المهمة حتى على مستوى توزيع المياه و الكهرباء و الذي لا يمنع ميزانية بنك ضخم مثل بنك GFH من انجازه ، عولت مجموعة أليانص على مجهوداتها و حاولت بكل امكانياتها التخفيف من أضرار و عواقب اللامسوؤلية التي لم تفهم أسبابها إلى اليوم.

     

    500 فيلا فاخرة موزعة على 127 هكتار ، هي الرفاهية التي يقدمها مشروع تونس باي غولف لحرفائه.

    و بالفعل أثبتت مجموعة أليانص نجاحها في تحقيق التوقعات المنتظرة، حيث تم بيع 127 فيلا أغلب مالكيها تونسيين مقيمين بالخارج، أطباء، محامين، رجال و سيدات أعمال و شخصيات معروفة مثل الممثل العالمي ظافر العابدين .

     Aperçu de l’image

       و تستعد مجموعة أليانص العقارية لتسليم الدفعة الثانية من شقق مدينة   Tunis Bay Golf خلال2021  و هو ما يفسر ثقة المالكين الجدد في مجموعة أليانص المسؤولة عن انشاء الجزء السكني من المشروع الضخم "المرفأ المالي التونس" منذ سنة 2019.

    و يتميز المشروع كذلك باهتمامه بأدق التفاصيل ، حيث تم تصميم كل فيلا في شكل معين مرفقة بشرفات كبيرة و فضاءات تسمح لمتساكنيها بالاستمتاع ببيئة استثنائية و فريدة من نوعها.

    إصافة إلى ذلك، يشمل المشروع ملعب غولف بمساحة هكتارا و يحترم المعايير الدولية المتفق عليها. كما يقع المشروع بالقرب من كل المنشآت الحيوية مثل مطار تونس قرطاج. 

    مميزات هذا المشروع المثالي ستكون بالضرورة رمزا و مثالا يقتدى به في إقامات الغولف السياحية في تونس.

     

    و للتذكير, فانه تم إنشاء مجموعة  أليانص العقارية عام 1990 من قبل رئيسها و مديرها سمير جياب. و تم إطلاق العمليات العقارية الأولى لمجموعة أليانص العقارية  بايل الفرنسية من خلال إنشاء قرى من منازل فردية والمباني السكنية لملكية المنازل.  و في سنة 2005 قرر سمير جياب ابرام أول صفقة عقارية له في تونس من خلال فندق الموناكو بسوسة.  

     هذا و قامت مجموعة أليانص حتى الآن ببناء أكثر من 1500 وحدة سكنية في فرنسا وأكثر من 800 وحدة سكنية في تونس.و سنة 2010 ، قررت مجموعة أليانص أيضًا التوسع في الولايات المتحدة تحديدًا في MIAMI حيث قامت ببناء فيلات فاخرة ذات مكانة رائعة في جزيرتي Palm Island و .Hibiscus Island

    في الآونة الأخيرة ، اتصلت مجموعة أليانص بشركة Financière Clorelice  ، وهي شركة تطوير عقاري فرنسية ، من أجل توحيد الجهود في مشاريع كبرى قيد التطوير في فرنسا وتونس. 

    Please publish modules in offcanvas position.